- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

بعد الدعوة الى مقاطعتها.. “لوسيور” كتوضّح أسباب الزيادة في أسعار الزيت

بعد الجدل الواسع في الوسط المغربي  حول زيت لوسيور كريسطال بسبب الزيادة في الأسعار التي إعتبرها البعض “غير مبررة”، أصدرت الشركة، بيانا للرأي العام كتوضح فيه أسباب هذه الزيادة في أسعار زيوت المائدة.

وكشفت الشركة في بلاغها  أن هذه الزيادة “همت جميع الفاعلين وهي راجعة بالأساس إلى ارتفاع مهم في أسعار المواد الزراعية الأولية على الصعيد الدولي، حيث ارتفعت أسعار الصوجا وعباد الشمس خلال ماي 2020، ب 80 % وب 90%، على التوالي”.

وقالت الشركة إنها تمكنت من تأمين مخزون مهم من المواد الأولية وذلك لتفادي حدوث أي نقص مرتبط بهذه المادة الحيوية بمختلف ربوع المملكة في ظل هذه الأزمة الصحية العالمية، وهذا ما مكن من تأخير أثر ارتفاع الأسعار العالمية على السوق الوطنية.

- Advertisement -

وأضافت أنه مع استمرار ارتفاع أسعار المواد الزراعية الأولية، وجدت نفسها مضطرة إلى عكس جزء من هذه الزيادات على أثمنة منتوجاتها، مؤكدة أنها ستواصل بذل قصارى جهدها للتخفيف من أثر تقلب الأثمنة العالمية للمواد الزراعية الأولية حرصا على حماية القدرة الشرائية للمستهلكين المغاربة.

وشددت لوسيور كريسطال على أنها شركة مغربية بامتياز، مواطنة ومسؤولة، تضم ضمن عائلتها الكبيرة أزيد من 2000 موظف وموظفة، وتواكب شراكة العديد من الجمعيات التعليمية والبيئية. كما تدعم شركة لوسيور كريسطال العديد من المشاريع التي تساهم في التنمية الاقتصادية وبالتالي المساهمة في الإشعاع الوطني.

وكانت خطوة الزيادة في أسعار زيوت المائدة خلقت جدلا كبير في أوساط المواطنين خلال الأيام القليلة الماضية، وأعادت المطالبة والدعوات الى مقاطعة هذا المنتج على غرار تجربة المغاربة السابقة في مقاطعة عدد من المنتجات كنوع من الحليب وإحدى شركات المحروقات، متهمين إياها بإحتكار السوق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.