- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

أبرز المعلومات على سلالات كورونا الجديدة

برز خلال الفترة الأخيرة الحديث عن سلالات فيروس كورونا المتحوّرة، وقد ترافق ذلك مع انتشار حملات التطعيم ضدّ النسخة الأساسية للفيروس المستجد.

ورغم أن هناك الكثير من الآمال بأن تكون اللقاحات الحالية فعالة ضدّ السلالات الأخرى، يُجمع العلماء على ضرورة اتباع الاجراءات الوقائية والالتزام بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات التي توفر حماية كبيرة.

وحالياً، تتبع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ومنظمة الصحة العالمية 3 سلالات بارزة من كورونا علماً أنها ليست الوحيدة، وهي: السلالة التي تم اكتشافها في بريطانيا، السلالة التي اكتشفت للمرة الأولى في جنوب إفريقيا، وتلك الموجودة في البرازيل.

- Advertisement -

تفاصيل عن سلالات كورونا

السلالة الأصلية للفيروس

هي التي انتشرت من الصين إلى دول العالم، وأدت إلى إصابات أكثر من 110 ملايين شخص حول العالم في حين أن عدد الوفيات تجاوز الـ2 مليون 400 ألف حالة.

حالياً، فإن أبرز المعلومات الموجودة بحوزة الباحثين عن “كوفيد-19” تستند إلى الفيروس الأصلي.

وفي معظم الدول، تستمر عمليات التطعيم ضدّ الفيروس، وقد أثبت اللقاحات فعاليتها ضدّه. وعلى سبيل المثال، فإن لقاح فايرز فعال بنسبة 95% ضدّ كورونا، كما أن لقاح موديرنا فعال أيضاً بنسبة 94.5%. كذلك، هناك أيضاً لقاح نوفافكس الفعال بنسبة 89.3%، لقاح جونسون آند جونسون الفعال بنسبة 66%، إلى جانب لقاح أكسفورد/أسترازينيكا الفعال بنسبة 70%.

السلالة البريطانية من كورونا

انتشرت في أكثر من 80 دولة حتى الآن.

كانت أول حالة إصابة بهذه السلالة في الولايات المتحدة يوم 30 ديسمبر الماضي.

يقول العلماء أن هذه السلالة قد تكون الأكثر انتشاراً في الولايات المتحدة بحلول شهر مارس المقبل.

هذه السلالة أكثر قابلية للانتقال بنسبة 30 إلى 70% من السلالة القديمة للفيروس.

وفقاً للعلماء، فإن هذه السلالة أشدّ فتكاً من السلالة الأصلية بسبب ارتفاع عدد الأشخاص الذين يصابون بها.

السلالة الجديدة تزيد عدد حالات الإصابة الخطيرة التي تحتاج الدخول إلى المستشفى، كما أنها ترفع عدد الوفيات أيضاً، وذلك بالمقارنة مع السلالة الأصلية لـ”كورونا”.

يبدو أن لقاحي فايزر وموديرنا قد أثبتا فعالية ضدّ السلالة البريطانية، في وقت تعمل الشركتان على جرعات معززة ضدّ الطفرات الحالية والمستقبلية من الفيروس.

يبدو أيضاً أن لقاحات نوفافكس وجونسون آند جونسون وأكسفورد/أسترازينيكا، جمعيها فعالة ضدّ تلك السلالة.

سلالة جنوب إفريقيا من كورونا

تم تحديدها للمرة الأولى في جنوب إفريقيا خلال شهر أكتوبر2020.

انتشرت في 24 دولة حتى الآن، واكتشفت لأول مرة في الولايات المتحدة خلال شهر يناير 2021.

يمكن لهذه السلالة الالتصاق بالخلايا البشرية بصورة أكثر كفاءة عن سابقاتها من السلالات، وهذا يساعد في تفسير ما يبدو أنه انتشار أسرع للمرض بنحو 50%.

أكدت شركتا بيونتيك وفايزر أن سلالة جنوب أفريقيا من كورونا ربما تقلل الحماية التي توفرها الأجسام المضادة المُنتجة من خلال لقاحهما، وفق ما ذكرت شبكة “DW“.

وجدت تجربة سريرية صغيرة واعدة أن لقاح فايزر يمكن أن يكون فعالاً ضد هذه السلالة.

يبدو أن لقاح نوفافكس فعال بنسبة 60% ضد هذه السلالة في حين أن لقاح جونسون آند جونسون يبدو أنه فعال بنسبة 57%.

السلالة البرازيلية من كورونا

تم اكتشاف السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد في يناير الماضي لدى 4 أشخاص دخلوا اليابان من البرازيل، وجاء هؤلاء الأشخاص من منطقة الأمازون.

يشير تحليل حديث أجرته منشأة “فونداكاو اوسوالدو” البحثية في ريو دي جانيرو إلى أن السلالة الجديدة من فيروس كورونا مسؤولة بالفعل عن 90% من حالات فيروس كورونا في ولاية “أمازوناس”.

تم رصد السلالة الجديدة أيضا في أجزاء أخرى من البرازيل وانتشرت إلى دول أخرى في مختلف أنحاء العالم مثل ألمانيا، فرنسا، إسبانيا، كولومبيا، الولايات المتحدة، وكندا.

ذكر وزير الصحة البرازيلي، إدواردو بازويلو، أن السلالة البرازيلية معدية بصورة تزيد بـ3 مرات مقارنة بالسلالات الأصلية.

في الوقت الحالي، لا يوجد الكثير من المعلومات حول فعالية اللقاحات ضد هذه السلالة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.