- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

دجونسون دارها واسترجع هيبة بريطانيا العظمى

رسميا بوريس دجونسون دارها و استرجع هيبة بريطانيا العظمى وسيادتها الضائعة وخرج بيها بشكل نهائي من أكبر التكتلات الإقتصادية فالعالم فأهم تحول عالمي لها منذ فقدان الإمبراطورية..

بريطانيا رسميا خارج الإتحاد الأوروبي متمتعة بالسيطرة الكاملة على أموالها و حدودها و قوانينها و مياه الصيد و التجارة بعد التوصل قبل لحظات للإتفاق التجارة التاريخي بينها و بين الاتحاد الأوروبي ، أكبر صفقة تجارية بقيمة 909 مليار دولار مكتوبين تفاصيلها ف2000 صفحة غادي تنظم ابتداءا من اليوم العلاقة بين لندن و الإتحاد الأوروبي بعد كفاح بريطاني دام أربع سنوات و خمسة شهور و 29 يوم منذ تصويت الشعب البريطاني على مغادرة الإتحاد الأوروبي ….

نهاية العلاقة مع الاتحاد الأوروبي تعني نهاية البيروقراطية و القواعد و قضاة الاتحاد الأوروبي المتطفلين لي كانو واقفين عقبة أمام بريطانيا فالشراكة ديالها مع الدول الغير أورربية ، هو خبر سار ماشي غير للبريطانيين بل حتى للمغاربة و هو خبر سيء للإسبان والفرنسيين ، لأن هادشي كايعني ان الشراكة لي كان وقعها #المغرب مع بريطانيا فنوفمبر 2019 غادي تتفعل مباشرة فحقبة ما بعد الخروج، يعني غادي تدخل حيز التنفيذ دبا!!! و بالتالي مزاحمة الشركات الفرنسية المتغطرسة فالمغرب، و صراع جبل طارق بدا دبا بشكل رسمي ..

- Advertisement -

2020 ماشي عام الكوارث بل عام التحولات الجيوستراتيجية الكبرى…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.