- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

سجناء ينفذون واحدة من أكبر عمليات الاحتيال فأمريكا

أعلنت السلطات بولاية كاليفورنيا الأمريكية أنها رصدت عملية احتيال كلفت الولاية ما قد يصل إلى مليار دولار، عبر استخدام أسماء سجناء في طلبات للحصول على إعانات بطالة. وقال فريق عمل قانوني من أربع مقاطعات في كاليفورنيا، يوم الثلاثاء، إن تلك العملية ربما تكون أكبر عملية احتيال على أموال دافعي الضرائب في تاريخ الولاية الأمريكية، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية. ولا يوجد في كاليفورنيا نظام يقوم بمقارنة المعطيات الواردة من السجون مع معلومات تتضمنها طلبات إعانات البطالة. وذكر فيرن بيرسون، عضو الفريق: “نتحدث عن مئات الملايين من الدولارات على الأقل على مستوى الولاية”، فيما لم تستبعد ماريا شوبرت، النائبة العامة في مقاطعة ساكرامنتو أن تقدر الخسائر الناجمة عن الاحتيال بمليار دولار. وأوضح الفريق أنه حدد حتى الآن 20 ألف طلب بطالة تم الدفع بناء عليها باسم سجناء، ما يصل إلى 140 مليون دولار، وأشار إلى أنه من المتوقع الكشف عن مزيد من الأموال. وقال إنه تم دفع أكثر من 420 ألف دولار لأسماء 133 سجينا محكوم عليهم بالإعدام. ولم يتضح بعد ما إذا كان ذلك المخطط قد دبره السجناء أنفسهم أم من خلال سرقة هوياتهم. ومنذ بداية جائحة فيروس كورونا، شهدت الولايات المتحدة ارتفاعا غير مسبوق في طلبات البطالة، حيث طلب أكثر من 30 مليون شخص المساعدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.