- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

اللقاح الصيني ضد كورونا ماشي هو الخلاص للمغاربة

قال الدكتور مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء. إن المخاوف التي أثيرت حول الآثار الجانبية المحتملة للقاحات ضد فيروس كورونا وخاصة الذي سيحصل عليها المغرب ليست في محلها مشيرا إلى أن هذه اللقاحات ستكون امنة

وأوضح الدكتور الناجي أن هذه اللقاحات يمكن الاعتماد عليها لأنها تم تطويرها بطريقة مماثلة لتلك الموجودة في “الجيل القديم” ، أي استنادًا إلى فيروسات غير نشطة وغير قادرة على التكاثر في الخلايا البشرية .

وبخصوص “الآثار الجانبية” يقول الناجي فهي ممكنة عند تناول مجموعة متنوعة من اللقاحات وكذلك الأدوية.

- Advertisement -

وفيما يتعلق بلقاحات Covid-19 التي طلبتها المملكة ، فقد أثبتت التجارب السريرية المتعلقة بها حسب الدكتور الناجي  سلامتها للبشر وأن فرص التعرض لأعراض جانبية مثل الحمى ضئيلة.

 وبشأن بدء حملة التطعيم ، أشار الدكتور الناجي إلى أنها ستبدأ في بداية شهر دجنبر القادم ، وستمتد على مدى 3 أشهر بمعدل 4 مراحل ، وأن التطعيم ضد كوفيد -19 يتطلب حقنتين بفارق شهر واحد.

ومع ذلك ، يضيف الناجي، يجب أن نشجع الناس على الحفاظ على الاجراءات الوقائية والاحترازية قبل التطعيم وأثناءه وبعده.

ويؤكد أخصائي الفيروسات على معلومة مهمة وهي: “الشخص الملقح لن يطور الأجسام المضادة إلا بعد شهرين من التطعيم ، ومن هنا ضرورة الحفاظ على اليقظة والالتزام “.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.