- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

قرارات آخر ساعة…  ها اش قال لفتيت على الموضوع

أوضح عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، يومه الأربعاء بمجلس النواب خلال مناقشة مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الداخلية برسم سنة 2021، أن قرارات آخر ساعة التي تم اتخاذها في تدبير جائحة كورونا ليست ارتجالية.

وقال لفتيت:” مواجهة الجائحة شيء صعب ما عمرنا كنا موجدين باش نواجهو افة كهذه ، فالعيد الكبير كنا امام خيارين اولهما هو إلغاء عيد الأضحى والخيار الثاني هو الابقاء عليه، ولكن الناس ماتسافرش“.

وتابع لفتيت: “اخترنا الخيار الثاني  لتلاثة أسباب، أولها لانه منطقي لاننا واخا نمنعو العيد الكبير والذبح لن نمنع الناس من السفر والسبب الثاني الذي جعلنا نختار العيد الكبير ايضا هو أن هناك وفرة في المواشي في العالم القروي وتكون مناسبة عيد الأضحى فرصة لتحويل مبالغ مالية مهمة من المدينة الى العالم القروي مايمكنش نحرمو منها الناس

- Advertisement -

السبب التالث وفق لفتيت:”هو اننا في سنة جفاف ايلا خلينا القطيع عند الكسابة شنو نوكلوهم لهذا قررنا  يكون العيد ومنع السفر“.

وزاد المسؤول الحكومي:”خرحنا القرار في اخر ساعة لعل وعسى الناس لي يسافرو يكونو قلال ماشي باش نديرو الفوضى أو نعذبو الناس لأن هذا لا يعقل”، ليردف قائلا:”بغيتكم توريوني دولة وحدة لي خدات قرارات وبقات غادا فيها لان الوباء يتغير ويتجدد بطريقة مستمرة والمعاملة معه تكون بنفس الطريقة التي يتغير بها“.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.