- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

الاعدام للعقل المدبر لتفجيرات الدار البيضاء الإرهابية

قضت غرفة الجنايات الإبتدائية بمحكمة الإستئناف بالدار البيضاء، اخيرا، بالإعدام في حق متابع على خلفية قضية تفجيرات 16 ماي التي أوقعت 45 قتيلا بينهم 12 انتحاريا بالدارالبيضاء.

و ظل مدبر تفجيرات الدار البيضاء المدان، هاربا من العدالة لما يقارب 17 سنة واستقر به المقام بدولة الدانمارك، ويتعلق الأمر بالمسمى (م.م)، الذي سيعترف خلال نهاية أطوار المحاكمة بكل التهم المنسوبة إليه.

وبذلك، أسدل الستار على ملف إرهابي عمر لأزيد من 17 سنة بالمحكمة بإصدار عقوبة الإعدام في حق مدبر التفجيرات الدامية التي اهتز لها الرأي العام الوطني والدولي ذات 2003 في قلب الدارالبيضاء، حينما قرر الجناة تفجير عدد من المنشآت السياحية والدينية بالمدينة بدعم من شبكة القاعدة.

- Advertisement -

وكان الوكيل العام بمحكمة الاستئناف قد أمر العام الماضي بإرجاع ملف المغربي المرحل من الدانمارك إلى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، وذلك لعدم الاختصاص أو من أجل تعميق البحث مع المعني بالأمر.

وكانت الدانمارك قد رحلت المغربي المدان في اتجاه مطار محمد الخامس الدولي بعد تجريده من جنسيتها وسجنه عدة مرات، إثر اتهامه بدعم الإرهاب وربط علاقات مع تنظيم القاعدة وشخصيات أصولية في أوروبا.

وكان المرحل 59 سنة المقيم بضواحي كوبنهاغن منذ ثلاثة عقود، والممتهن لبيع الكتب، موضوع مفاوضات بين المغرب والدانمارك، توجت بترحيل في إطار خطوات لترحيل الأجانب المتشبعين بالفكر المتطرف إلى بلدانهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.