- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

التنديد بعدم التزام وزارة أمزازي بحل ملف حاملي الشهادات

يبدو أن العطلة المدرسية المقبلة لن تمر بردا وسلاما على وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي. فبعد التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية لحاملي الشهادات، قررت تنسيق نقابي لجعل العطلة المدرسية أسبوعا للاحتجاج ضد سياسة سعيد أمزازي في إدارة القطاع.

ودعا التنسيق النقابي الثنائي لكل من النقابة الوطنية للتعليم، المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية، ونقابة الجامعة الوطنية للتعليم، التابعة الفيدرالية الوطنية للتعليم، للاحتجاج الممركز بالرباط خلال العطلة المدرسية، ابتداء من 25 أكتوبر الجاري.

ودعا التنسيق، في بلاغ له، كل حاملي الشهادات المعنيين والمعنيات إلى الاستعداد لخوض الاحتجاج الممركز بالرباط خلال العطلة المدرسية ابتداء من الأحد 25 أكتوبر 2020، والتي سيعلن عن مكانها وساعة انطلاقها في وقت لاحق. وندد التنسيق “بعدم التزام الوزارة الوصية بحل ملف حاملي الشهادات (ماستر وما يعادله ومهندس دولة)”، كما ندد “بعدم التزام مسؤولي وزارة التربية في تنفيذ اتفاقها حول ملف حاملي الشهادات، خاصة بعد الوعود المتكررة بتسويته قبل الإعلان عن مباراة التوظيف الجديدة”.

- Advertisement -

واعتبر بلاغ التنسيق “أن التنصل من اتفاق تسوية ملف حاملي الشهادات وباقي الملفات يزيد من تعميق هوة الثقة بين مسؤولي الوزارة وعموم نساء ورجال التعليم”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.