- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

مهارات مماثلة لدى الرجال والنساء باستخدام الكمبيوتر

أظهرت دراسة حديثة أن النساء والرجال يمتلكون المهارات نفسها في الكمبيوتر والبرمجة في مكان العمل، لكن الحاجز الوحيد الذي قد يحدث فرقاً طفيفاً في أداء المرأة في العمل، يتعلّق بثقتها بنفسها لأداء المهام في هذا المجال.
الدراسة أجراها باحثون في إدارة الأعمال لموقع “the conversation “عن مدى جودة أداء الرجال والنساء خلال العمل، حيث تم طلب القيام بمهام مختلفة المستويات على أجهزة الكومبيوتر، والأجهزة اللوحية، والأجهزة المحمولة، تعيّن خلالها على بعض المشاركين استخدام الأجهزة أثناء الوقوف، وبعضهم الآخر أثناء الجلوس، أو المشي ببطء، وذلك لملاحظة الفرق في الآداء.
وبالنظر إلى النتائج، لم يلاحظ الباحثون أي فرق في أداء الرجال والنساء للمهام المختلفة ، باستثناء فرق بسيط بين أداء الرجال والنساء في أحد السيناريوهات، الذي تطلّب استخدام جهازٍ لوحي أثناء الجلوس، والإجابة على بعض الأسئلة. وتبيّن أن نحو 76% من الرجال تمكّنوا من الإجابة بشكل صحيح، مقابل 64% من النساء .
وبالرغم من تقارب النتائج، التي أظهرت تساوي مهارات النساء والرجال في الكمبيوتر ، إلا ان النساء كن أقل ثقة بقدرتهن على الإجابة عن الأسئلة، وأداء المهام المختلفة. وظهر فرقٌ في تصنيف الرجال والنساء لأدائهم، عبر دلالة إحصائية، إذ تبيّن أن النساء أقل ثقة في إجاباتهن في جميع السيناريوهات – 3.5 للنساء مقابل 3.88 للرجال .
وبالرغم من تلاشي الفجوة بين الرجل والمرأة في مكان العمل ، فقد كشفت دراسة لمجلة ” The International Journal of Gender Science and Technology (GST) ” أنه مازال هناك فجوة مرتبطة بثقة المرأة بقدرتها على أداء المهام التقنية أو التعلّم باستخدام تقنيات التكنولوجيا أو الهاتف الذكي.
إضافة إلى ذلك، هناك نمطية متداولة مفادها أن قدرة الرجال على أداء المهام التقنية تفوق قدرة النساء، إذ كشفت دراسة مدعومة من قبل مؤسسة العلوم الوطنية، أن الرجال دائماً ما يميلون إلى وصف المهارات المرتبطة بالتكنولوجيا على أنها مهارات “ذكورية”، لا تمتلكها جميع النساء.
وبعيداً عن الناحية التقنية والتكنولوجية، أظهرت دراسة جامعية على موقع ” The conversation “، أنه رغم النتيجة التي أظهرت تقارب الإناث والذكور في أدائهم في مادة الرياضيات، إلا إن الإناث رأوا أنفسهن أسوء من الذكور في حل المسائل الرياضية.
في المقابل تجدر الإشارة الى أن العديد من الشركات أكدت الحاجة إلى مشاركة المرأة في القوى العاملة ، وفي مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ، من أجل زيادة الابتكار والإنتاجية على صعيد العمل . ولهذا، تعد الحاجة لتعزيز قدرات النساء ومساعدتهن على الإيمان بأنفسهن ماسّة، لتجنب وقوع السيناريوهات المذكورة سابقاً.
ولعلاج هذه المشكلة، أشار موقع “the conversation ” أن بعض المدارس الثانوية والجامعات تعمل اليوم على تهيئة وتمكين الشابات من أجل العمل بثقة في الوظائف المرتبطة بالحوسبة والبرمجة. وتبذل بعض شركات التكنولوجيا جهودًا متضافرة لتشجيع وتوظيف المزيد من النساء في وظائف رفيعة المستوى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.