- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

الجائزة الكبرى للأمازيغية..سْعْدات اللّي عندو خالتو فالعرس

بقلم سعيد الفرواح

وزع المعهد الملكي للأمازيغية، أمس الاربعاء 14 اكتوبر الجاري، بمناسبة ذكرى تأسيسه جوائزه المالية، وتوج مرة أخرى أحد أعضاء مجلسه الإداري السابقين بالجائزة الكبرى. والغريب أنه منذ 2005 وفيما يشبه استغلال النفوذ ومحاباة المعارف تمنح هذه الجائزة كل سنة لأعضاء المجلس الإداري السابقين للمعهد، وضمنهم زوجة الأمين العام للمعهد وقدرها مائة ألف درهم.

وإليكم لائحة الأعضاء السابقين الذين منحت لهم وعدد من هؤلاء استفاد بعضهم من جوائز مالية أو دعم مالي في مجالات أخرى..

- Advertisement -

اللائحة:

– حسن إدبلقاسم (عضو سابقة بالمجلس الإداري للمعهد).

– أمينة إبن الشيخ (عضوة سابقة بالمجلس الإداري للمعهد).

– فاطمة بوخريص (زوجة الأمين العام للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية الذي خرج للتقاعد مؤخرا ودخلت المعهد رفقته منذ 2001).

– عبد السلام أحيزون (عضو سابق بالمجلس الإداري للمعهد).

– ليلى مزيان (عضوة سابق بالمجلس الإداري للمعهد).

– الحسن أولحاج (عضو سابق بالمجلس الإداري للمعهد).

عبد المالك ؤسادن (عضو سابق بالمجلس الإداري للمعهد).

– فاطمة تباعمرانت (عضوة سابقة بالمجلس الإداري للمعهد).

– الصافي مومن علي(عضو سابق بالمجلس الإداري للمعهد).

– الحسين آيت باحسين (عضو سابق بالمجلس الإداري للمعهد).

– ابراهيم أخياط (عضو سابق بالمجلس الإداري للمعهد).

– محمد المنور (عضو سابق بالمجلس الإداري للمعهد).

– محمد مستاوي وهو الوحيد الذي ليس عضوا بالمجلس الإداري ومنحت له سنة 2004 (كان ذلك في الفترة الإنتقالية بين استقالة العميد السابق وتعيين أحمد بوكوس)، ومن حينها كل الذين منحت لهم هم أعضاء بالمجلس الإداري للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وضمن هؤلاء من منحت له وهو يعمل في المعهد كحال زوجة الأمين العام للمعهد السيدة فاطمة بوخريص، أو يستفيد من دعم المعهد ماديا في مجال آخر كحال أمينة بن الشيخ…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.