- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

النظام العسكري في الجزائر بدا تحركات بهلوانية

كلما حصل تقدم في الوساطة بين الفرقاء الليبيين إلا وتحركت الآلة الدبلوماسية والإعلامية للنظام العسكري الجزائري لتعكير الجو والتشكيك في مسار المفاوضات بين الطرفين، خاصة عندما يكون المغرب هو المشرف أو الداعي لهذا الحل، تحت مظلة الأمم المتحدة.

كلنا يتذكر ما قامت به الجزائر من أجل عرقلة اجتماع الصخيرات سنة 2015، وها هي اليوم تحاول التشويش على لقاء بوزنيقة الثاني بعد أن تجاهلت اللقاء الأول، حيث لم يشر لا عبد المجيد تبون، الرئيس المعين من قبل العسكر، ولا وزير خارجيته صبري بوقادوم إلى جولات الحوار هذه، لا لشيء سوى أنها عقدت بالمغرب وبمبادرة من المملكة وبالتنسيق وتحت إشراف الأمم المتحدة..

نظام العسكر في الجزائر، واصل التشويش على لقاء بوزنيقة حيث تحرك بيدقه الدبلوماسي صبري بوقادوم، بالموازاة مع الإعلان عن عقد جولة ثانية ببوزنيقة، وقام بزيارة تونس لضمها إلى صفه وإيهام الرأي العام الدولي بأن ما تدعو إليه الجزائر تتقاسمه معها دول الجوار، والحال أن البهلوانيات التي يقوم بها بوقادوم لم تقنع/ ولن تقنع أحدا، لأن الليبيين ومعهم الرأي العام الدولي يدركون تمام الإدراك مرامي وأهداف نظام العسكر الجزائري، الذي لا يرغب في حل المشاكل بالمنطقة بل إنه يتدخل لتأزيمها لكي يظل ماسكا بزمام الحكم خاصة في ظل ما يعرفه الوضع الداخلي من تأزم وما يحدث في البلاد منذ فبراير 2019 تاريخ اندلاع الحراك الشعبية الراغب في اقتلاع جذور العسكر وإبعاد مؤسسة الجيش عن التدخل في الشأن السياسي، والقطع مع النظام الديكتاتوري الذي اكتوى بنيرانه الجزائريون منذ الانقلاب العسكري الذي نفذه محمد بوخروبة(الهواري بومدين) على الحكومة المدنية المستقلة برئاسة المجاهد بنيوسف بنخضرة..

- Advertisement -

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية أوردت أن “وزير الخارجية الجزائرية صبري بوقادوم جدد، امس الاثنين، تأكيد التطابق بين موقف بلاده وتونس حول الدفع نحو حل سياسي في ليبيا بعيدا من التدخلات الخارجية”، كذا!

وجاء موقف بوقادوم خلال زيارته الثالثة التي قام بها، أمس الاثنين، لتونس والتقى خلالها نظيره عثمان الجرندي والرئيس التونسي قيس سعيد ورئيس الحكومة هشام المشيشي.

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان إن “الاجتماع تطرق إلى الوضع في ليبيا حيث تم تسجيل تطابق في الرؤى حول دور البلدين في تقريب وجهات نظر الأطراف الليبية”!

كما شدد الطرفان، يضيف بيان خارجية العسكر، على “أهمية الدفع بالحل السياسي الذي يحفظ وحدة ليبيا وأمنها واستقرارها، بعيدا عن أي تدخلات أجنبية، من خلال حوار شامل وبناء وحقيقي بين أبناء البلد الواحد”!، عبارات البيان تتحدث كما لو أن الطرفين يعيشان في جزيرة معزولة، حيث لم يتطرق بيانهما لما يجري من حوار في بوزنيقة، رغم أن هناك ثقة لدى وفدي المجلسين الليبيين في دور المغرب في تسهيل وتدبير العملية التفاوضية وتوفير المناخ الملائم لذلك.

كما أن حديث البيان عن “الحل السياسي الذي يحفظ وحدة ليبيا وأمنها واستقرارها”، يريد من خلاله الطرفان أن يوهما الرأي العام الدولي بان حوار بوزنيقة لا يرمي إلى حل سياسي يحفظ وحدة ليبيا وأمنها واستقرارها..

البيان يتحدث عن ما أسماه “بعيدا عن أي تدخلات أجنبية، كذا! كما لو أن ما يقوم به المغرب هو “تدخل أجنبي” والحال أن طرفي النزاع في ليبيا مطمئنان لدور المغرب كدولة محايدة وموضوعية في تعاملها مع الملف الليبي، عكس ما تقوم به الجزائر من مناورات وتدخلات مكشوفة لعرقلة كل حل سياسي بليبيا..

كما تحدث البيان عن “حوار شامل وبناء وحقيقي بين أبناء البلد الواحد”، وهي دعوة أريد بها باطل لأنها تشكك في ما يجري ببوزنيقة على أرض المغرب، وتعتبره غير حقيقي، كما تتهم طرفي النزاع وتخرجهما من مما تسميه ” أبناء البلد الواحد”، والحال أن من يريد تفريق الليبيين وتأبيد أزمتهم هو النظام العسكري الجزائري الذي يقترح فيما يقترحه من حلول كارثية، التفاوض مع القبائل الليبية، في محاولة للعودة إلى عصر ما قبل الدولة والقفز على المؤسسات التي يحاول الليبيون بنائها لتوحيد البلد وأبنائه، وهي دعوات يريد من خلالها النظام الجزائري خلط الأوراق والسعي وراء استدامة الوضع ، وهو ما يقوم به على حدوده كلها، سواء في الجنوب حيث يمول الحركات الإرهابية شمال مالي والنيجر، أو على الحدود مع تونس حيث يتغاضى عن عمليات الجماعات الإرهابية التي تتسلل إلى تونس للقيام بعملياتها الإجرامية، أو في علاقته مع المغرب حيث ساهم في اختلاق النزاع حول الصحراء المغربية ولا يزال يدعم ويساند مرتزقة البوليساريو ماديا عسكريا ولوجيستيكيا ودبلوماسيا ويتنصل من مسؤوليته في هذا النزاع، معرقلا أي حل أممي يدعو إليه مجلس الأمن…

ومن المرتقب أن يقوم عبد المجيد تبون، الرئيس الجزائري المعين من طرف المؤسسة العسكرية، بزيارة لتونس “في الفترة القريبة المقبلة”، بحسب بيان الخارجية الجزائرية وذلك في محاولة بهلوانية للتسويق للحل/اللاحل الذي يقترحه الجنرالات الجزائريون للأزمة في ليبيا…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.