- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

عناية سيدنا الله ينصرو بفئة الشباب موصولة لتحقيق الاندماج والانخراط في النسيج السوسيو-اقتصادي للمملكة

حظى فئة الشباب، باعتبارهم القلب النابض للمجتمع ومحرك دينامية البناء، بعناية ملكية موصولة تحقيقا لاندماجهم وتفتحهم وانخراطهم الفاعل ضمن النسيج السوسيو- اقتصادي للمملكة في إطار رؤية استراتيجية تضع العنصر البشري في صلب التوجهات الكبرى لبناء مغرب حديث قوامه تحقيق التنمية البشرية في أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

 وفي هذا الصدد، قال جلالته: ” أكدنا أكثر من مرة … بأن الشباب هو ثروتنا الحقيقية ويجب اعتباره كمحرك للتنمية وليس كعائق أمام تحقيقها”،  وجاء ذلك في افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثانية من الولاية التشريعية العاشرة، وذلك تجسيدا للغاية الأسمى المتمثلة في “تأهيل الشباب المغربي وانخراطه الإيجابي والفعال في الحياة الوطنية”.

وفي إطار هذه الرعاية التي جسدتها مختلف المبادرات، دعا جلالة الملك، إلى وضع مسألة الشباب في صلب النموذج التنموي المنشود الذي يتوخى منه أن يتجاوز النموذج التنموي الحالي الذي لم يعد قادرا على الحد من الفوارق الاجتماعية والتفاوتات المجالية وبالتالي على تحقيق العدالة الاجتماعية، وإلى “التفكير في أنجع السبل من أجل النهوض بأحوال الشباب باعتبارهم الرأسمال الحقيقي للمغرب وثروته التي لا تنضب”.

- Advertisement -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.