- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

الفنان عايش بالطول والعرض وفي الأخير يبكي علينا من اللي يمرض

الفنان فالدول المتقدمة كتلقاه فنان بالصح. إيلا كان ممثل كتلقاه حاصل على شهادات عليا، وحاصد صف ديال الجوائز، وداير مشاريع كيساهم فالتنمية ديال البلاد، وكيدير العمل الإنساني فالخارج.

احنا كتلقاه مثل بزاف ديال الأدوار فأفلام ومسلسلات كل دور شد عليه صف ديال الملايين. وكيدير الإشهارات حتى هوما واخذ فيهم عرارم ديال الملايين. وكيبقى عاطيها للشراب والقصاير حتى لنهار ما يبقى عند بوه حتى ريال ويعمى من عينيه ويلقى راسو ما دارش حتى دار فين يسكن ويجي يبدا يبكي علينا حكا أنا فنان.

يمكن ليك نعاماس تعاود لراسك. الفن راه مهنة وراك ما كنتيش خدام فابور ولا كنتي كتقسم معانا وعندك التغطية الصحية ديالك. الناس راهم مخرجين وليداتهم صغار كيبيعوا كلينكس والتقاشر فالقهاوي باش يعيشوا وما عندهم لا تغطية صحية ولا سيدي زكري. إيلا كاع اعتبرنا ذاك الخماج اللي كتقدموا فن راك كنتي خدام على راسك.

- Advertisement -

ملي كتكون عندكم الفلوس والنجومية وذاك الشي ديال زطوروطوط كتكونوا تشوفوا غير فالسما. إيوا حتى دابا سير شوف فالسما تشوف فيك. لاش مصدعين لينا روسنا كل مرة هذا مرض هذا ضرباتو طوموبيل هذا مات هذا وضعيتو مزرية؟ واش كنبانوا ليكم احنا فالجنة ولا؟ راه درهم ما كنصوروه حتى كنخرجوه من بين الجلد والعظم.

وملي كنتكلم على هاذو اللي كيتسماوا فنانين عندنا راني ماشي كنتكلم من الفراغ وإنما من خلال المعايشة بحكم أنني كبرت وسط مسرح الهواة من بداية الثمانينات. كنعرف عدد كبير من ذوك الرهوط اللي كيبانوا ليكم فالتلفزيون وفالسينما وفالمسرح.

وبحكم أنني كنت واحد الوقت كنخالط ناس مهتمين بالموسيقى عندي فكرة حتى على اللقايجية الكبار والمتوسطين والصغار. عاد زيد خلال 18 سنة ديال العمل الصحفي عرفت سربيس ديال الزنافر من هنا لإسلام أباد. را ما كاين لا فن ولا والو غير البانضية. الناس دارت الفلوس. واحد كان خدام معايا كنت أنا فايتو ب 250 درهم فالأجرة. دابا راه نعاماس ما بقاش عارف آش عندو وشحال فراس مالو بالضبط. كيصاوب التخربيق ويبيعو للقنوات ديال الصرف الصحي اللي كتصرفو لينا احنا ودار الفلوس من أموال الشعب باسم “الإنتاج الفني”.

بينما رجل بحال السي محمد السراج اللي دوز حياتو فميدان الإنتاج فالتلفزة المغربية آخر مرة تلاقيت معاه فالرباط جا معايا مسكين حتى وصلني للتران على رجليه. كيعطيوها للتخلويض والتبزنيس وتقواديت حاشاكم ويديروا الفلوس ويعيشوا حياتهم بالطول والعرض. ونهار يمرض وتضربو الزلطة يجي يبكي علينا احنا. واش كنتي كتسيفط لينا سيريلاك للدراري؟ مرضتي سير شوف ما تدير لراسك واش احنا منظمة الصحة العالمية هنا ولا؟

آخر واحد فيهم كيلعب دور ثانوي ففيلم كيدي أجرة ديال أستاذ لمدة 4 سنين هي القليلة. ويجي يبكي عليا أنا اللي كنكمل الشهر بالسكوتش؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.