- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

 الاعتقاد بأن كورونا سالا هو سبب ارتفاع حالات الوفيات فالمغرب

برر الخبير في الفيروسات مصطفى الناجي ارتفاع حالات الوفيات بسبب فيروس كورونا خلال الأسبوعين الماضيين بالمغرب مرتبط بارتفاع حالات الإصابة، كما انه لاحظنا تراخي من طرف بعض الأفراد الذين أوّلوا تخفيف إجراءات الحجر الصحي، بكون  أن الفيروس انتهى، وهذا خطأ كبير، لأنه ينبغي الالتزام بالتدابير الاحترازية المعلن عنها، وهذا ما لم يتم احترامه في الأيام الأخيرة خصوصاً، بالأسواق والفضاءات العمومية، ما دفع إلى تسجيل ارتفاع في عدد الحالات والوفيات، ولا يجب أن نتفاجأ من الارتفاع إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه.

وأضاف الناجي في تصريح ل”دوزيم”، انه بعد رفع الحجر الصحي الشامل على جميع مناطق التراب الوطني، تم اتخاذ قرار بأن يتم تدبير كل مدينة أو إقليم، بحسب الوضعية الوبائية بها، وهذا ما تمّ خلال الأسابيع الماضية حيث تبيّن أنه خلال الحجر العام، تم الإغلاق حتى على مدن خالية من الفيروس، وهذا ما لم يكن منصفاً في الأسابيع الأخيرة، يتم إقرار تشديد أو تخفيف الظروف حسب الوضع الوبائي، وهذا ما تابعناه في القرارات الأخيرة للسلطات، وهو إجراء منطقي للسيطرة على الوباء وكسر سلاسل انتقاله.

وعن حالات العلاج في المنازل، قال الناجي، “هذا القرار جاء بعد أن سجلت مجموعة من المستشفيات نسب امتلاء مع ارتفاع الحالات، وتمت ملاحظة، أن أشخاصاً رغم إصابتهم إلا أن أعراض المرض غير خطيرة، في الوقت الذي يتواجد مرضى في وضعية صعبة ولا يجدون مكاناً، بالتالي جاء قرار متابعة علاج عن بعد من منازلهم، مع طبعاً مراقبة ورعاية طبية، حتى شفاءهم، وإن تفاقمت وضعيتهم الصحية يتم نقلهم إلى المستشفى.”

- Advertisement -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.