- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

تشديد الحجر فالجزائر بعد الإخفاق فتطويق كورونا

أفادت مصادر صحفية، اليوم الخميس، أن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، يستعد لاتخاذ قرارات جديدة تخص فرض حجر مشدد على بعض المناطق، وتشديد تدابير الردع لوقف الانتشار المقلق لوباء كورونا في عدد من المناطق في شرق ووسط وجنوب البلاد، تزامناً مع التحضير لحملة إقالات في صفوف حكام الولايات بسبب الإخفاق في إدارة الأزمة الوبائية في ولاياتهم.

وأعلنت الرئاسة الجزائرية أن تبون استدعى على وجه السرعة كلاً من رئيس الحكومة، عبد العزيز جراد، وقادة الأسلاك الأمنية، وأعضاء اللجنة العلمية للرصد والمتابعة وحكام ولايات العاصمة ووهران غربي البلاد وبسكرة وورقلة جنوبي الجزائر وسطيف شرقي البلاد لعقد اجتماع سيخصص لدراسة تطور الوضعية الوبائية لانتشار فيروس كورونا بشكل مقلق في الفترة الأخيرة.

ويتوقع أن يقر الاجتماع إعلان بعض الولايات كسطيف وبسكرة ووهران والعاصمة مناطق موبوءة مشمولة بقرارات حجر مشدد، تتولى الأجهزة الأمنية والجيش السهر على تنفيذها، وتسخير كافة أفراد الشرطة والأمن لذلك.

- Advertisement -

وكان الرئيس الجزائري قد أعرب خلال حوار تلفزيوني أجراه السبت الماضي عن قلقه الصريح من ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا، وأكد أنه لن يتوانى في اتخاذ قرار بالعودة الى الحجر الصحي التام بناء على تقديرات المجلس العلمي، وهو ما حدث ابتداء في 18 بلدة بولاية سطيف شرقي الجزائر حيث تقرر فرض حجر صحي مشدد عليها بين الواحدة مساء حتى الخامسة من صباح اليوم الموالي، منذ اليوم الأربعاء ولمدة 15 يوماً.

وذكر البيان الرئاسي أن تزايد الإصابات بجائحة كورونا في بعض الولايات ناجم عن عدم التقيّد بالإجراءات الوقائية، والممارسات البيروقراطية في التعامل مع هذه الجائحة، مما يستلزم اتخاذ إجراءات ميدانية عملية عاجلة لمواجهة هذه الوضعية.

ويحمل البيان تلميحاً إلى مسؤولية جهتين في تمدد الخريطة الوبائية، وهم المواطنين من جهة بسبب عدم التقيد بالتدابير الوقائية وعدم احترام القرارات المتخذة لمواجهة الوباء، والإدارة والمسؤولين وحكام الولايات بسبب البيروقراطية في تسيير الأزمة الوبائية ومعالجة آثارها.

وفي ذات السياق، ذكر مصدر حكومي أن الرئيس الجزائري تلقى تقارير من الأجهزة الأمنية ولجان خاصة تابعة للرئاسة، ومن وزارة الصحة عبر رئاسة الحكومة، بخصوص أداء الولاة ورؤساء المقاطعات خلال الأزمة.

وبحسب ذات المصدر، فإن تبون قرر بناء على ذلك إقالة عدد من الولاة ورؤساء المقاطعات من مناصبهم خلال الأيام المقبلة، ويتوقع أن يعلن عن تغييرات في صفوف حكام الولايات، بعدما كان قد منح هؤلاء في يناير الماضي، مهلة قصيرة لضبط وتحسين أدائهم في إدارة الشأن العام وتنفيذ الخطط الحكومية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.