خبار زينة لمرضى الكلاوي… علماء اخترعوا كلوة اصطناعية تعفيك من الدياليز

واخيرا غادي تختفي الماكينات المملة ديال الدياليز لّي تتخلع أغلب مرضى الكلي في العالم. العلماء توصلوا مؤخرا بعد جهد جهيد الى اختراع ماكينة صغيرة عبارة عن مصفاة توضع في مكان الكلية المريضة، وتدير الخدمة ديال دوك الماشينات لكبار لي تيصفّيو الدم ديال الانسان لمريض بالكلاوي.

هاذ الماكينة اللي حجمها قد لاطاس ديال القهوة، غادي تعفي المرضى من الزراعة ديال الكلاوي والمشاكل اللي كيصادفوها منين كيقلبوا على اللي يتبرع ليهم بكلوته، وغادي تعفي ملايين ديال الناس من العذاب ديال الدياليز اللي كيتعرضوا له طول حياتهم.

وحيث الملايين ديال البشر كيتبعو الدياليز اللي كتعني لهم العذاب، وحتى إذا بغاو ازرعو شي كلوة خاصهم اتسناو بزاف ديال الاعوام باش يلقاو اللي يتبرع بها، فكّروا العلماء فجامعة كاليفورينا بسان فرانسيسكو فماريكان، فواحد البرنامج سمّاوه “برنامج كايدني” اللي كيشرف عليه البروفسور “ويليام فيسسيل” واللي الهدف ديالو هو كيفاش يختارعوا شي كلوة اصطناعية.

هاذ الكلوة الاصطناعية، اللي كتصفي الدم من الاوساخ بحالها بحال الكلوة الطبيعية، غادي تمكن من تحسين الاوضاع الصحية لملايين ديال الناس اللي مراض وغادي تزيد حتى ف لعمر ديالهم وتعفيهم من اللجوء للدياليز..

كنتمنّاو اخرج هاذ الاختراع للوجود، من بعد ما جرات عليه تجارب كثيرة وبأنه غادي يكون هو الحل للمشكل ديال مرض لكلاوي، حيث ماكايأثرش فالجسم ديال المريض بفضل المكونات ديال هاذ الآلة اللي كتعتامد على “النانوتكنولوجية” أو تقنية النانو تكنولوجي اللي هي علم كيهتم بدراسة معالجة المواد بالاستعمال ديال الجزيئي والذري، زعما داكشي المتناهي ف الصغر ..

الكلية الصناعية الجديدة كيربطوها بالدورة الدموية من جهة وبالنبولة من جهة أخرى، بحال الكلية الطبيعية، وقادرة تصفي لتر من الدم فدقيقة وحدة بواسطة مجموعة من الفيلترات المصنوعة من السليكون والتيّووات مبطنة بخلايا إنسانية طوروها العلماء ف اللاّبوراطوارات ديال الجامعة، والتكلفة ديالها رخيصة بزّاف.

وقالوا شي اطباء بان هاذ الكلية الصناعة هي ثورة في العالم ديال الطب، حيث غادي تساعد ملايين ديال المرضى ف العالم، اللي كيتعذبوا ف الدياليز وكيتسناو وقتاش شي حدّ اتبرع عليهم بكلوة..

هاذ الكلوة ما كاتحتاجش لشي ادوية ديال المناعة منين كتتزرع في الجسم ديال لمريض، حيث النسبة ديال الرفض ديالها هو “صفر”..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.