- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

الأطفال هما الأقل نقلا لفيروس كورونا مقارنة بالبالغين

أكد الدكتور مولاي سعيد عفيف، أن فئة الأطفال تعتبر الأقل تضررا من الإصابة بعدوى فيروس كوفيد 19، إذ لا تتجاوز 91 حالة من مجموع الإصابات في المغرب، كما أن الأطفال هم أقل نقلا لعدوى الفيروس بسبع مرات، مقارنة بوضعية الإصابة عند البالغين.

وأوضح عفيف، خلال ندوة افتراضية نظمتها مؤسسة “أنفوفاك”، بتعاون مع وزارة الصحة حول تدبير الممارسات بعيادات أطباء الأطفال خلال فترة الوباء، وخصوصيات فيروس كورونا عند الأطفال، أن الأطفال هم أقل عرضة للمضاعفات الصحية الخطيرة للإصابة بالفيروس، مما يجعلهم في منأى عن الإنعاش الطبي.

وأكد الدكتور ان هذا الأمر  يجب توضيحه من أجل طمأنة الآباء والأمهات، وتبديد مخاوفهم من خلال التواصل معهم والاستماع إليهم، وتحسيسهم وتوعيتهم به.

- Advertisement -

موأبرز مولاي سعيد عفيف أن 90 بالمئة من الأطفال المصابين بالفيروس في المغرب، لا يحملون أعراضا مرضية أو لهم أعراض خفيفة، وهو ما تعكسه معطيات نسب الوفيات وسط الأطفال.

وشدد الدكتور على أنه لم تسجل سوى حالة واحدة لطفلة مصابة بالفيروس، تبلغ من العمر 17 شهرا، كانت تعاني من قصور كلوي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.