- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

العرايشي وسليم الشيخ حطوا دوزيم فسوق الدلالة باش تباع بحال الخردة

القناة الثانية دوزيم ديما فارعة لينا راسنا بأن البرامح ديالها تتحقق أعلى نسبة مشاهدة فالمغرب. ومع ذلك عندها مشاكل مالية كبيرة وغادية فالاتجاه ديال الإفلاس التام. والمشكل الأكبر لي تيقدم صورة خايبة على دوزيم هو أنه فالوقت لي جميع القنوات المحترمة تتبث البرامج ديالها بنظام الجودة العالية فالصوت والصورة HD مازالا هي تتبث برامجها بالنظام العادي لي تيعطي صورة معمشة وألوان باهتة..

ودابا عوض ما يتم فتح تحقيق فالأسباب ديال الأزمة المالية الخانقة لي تتعاني منها دوزيم، تيطالب سليم الشيخ المدير العام ديال القناة من الحكومة باش تتدخل وتعطيه الفلوس باش يخلص الديون المتراكمة عليه، وبالخصوص فلوس الشركات الخارجية لي تيعطيها صفقات تلفزية خارج إطار طلبات العروض، وتيقول ليها صاوبي ليا برامج ومنين نخرج من الأزمة عاد نعطيك فلوسك. ما عرفت كيفاش غايخرج من الأزمة.

واش بسوء التدبير أو بكثرة التبذير. والغريب والمضحك فالأمر هو أن القناة الثانية تابعة للقطب العمومي لي الرئيس المدير العام ديالو هو فيصل العرايشي الباطرون ديال الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة. ولكن الوكالة الإشهارية ديال العرايشي لي تتجلب موارد الإشهار للقنوات ديالو داخلة فصراع ومنافسة مع وكالة الإشهار لي تتجلب موارد الإشهار للقناة الثانية دوزيم. وسليم الشيخ قبل ما يعيّنو العرايشي مدير عام لقناة دوزبم كان هو مدير وكالة الإشهار ديال قنوات العرايشي.

- Advertisement -

وباش يضرب العرايشي وكالة الإشهار المنافسة خص قناة دوزيم يضياق عليها الخناق فالإشهار وتعلن الإفلاس ديالها، وتقول واك واك آعباد الله هاذ وكالة الإشهار ديال دوزيم ما دايراش خدمتها..  يعني القضية فيها التواطؤ وتوجيه اللكمات بأسلوب المؤامرة.. و المجلس الأعلى للحسابات لي سبق ليه كتب تقرير خايب على وكالة إشهار العرايشي، خصو يتدخل باش يحدد أسباب الأزمة المالية ديال دوزيم،  ويزيد يبحث ويقلب فالملفات. بالتأكيد غايلقى القضية فيها أمور خايبة..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.