- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

نزوح جماعي لساكنة تندوف بسبب كورونا بعدما تخلت عنهم الجزائر

قالت “الأحداث المغربية” إن نزوحا جماعيا أرعب جبهة البوليساريو، خاصة أنه يرتبط بمحاولة الهروب من تفشي “كورونا” في المخيمات وغموض المستقبل تحت كنف التنظيم الانفصالي، وفي وقت تخلت الجزائر عنهم ومنعت دخول الأدوية والمساعدات الطبية المخصصة إليهم.

وأضافت المصادر، أن عدد من المركبات المهترئة شكلت قوافل على متنها وجوه بملامح تعكس قساوة العيش، اجتمعت على مغادرة مخيمات “الجبهة” في تندوف الجزائرية، بينما الوجهات لم تكن محددة مسبقا ولا معلومة بدقة.

موريتانيون أكدوا مراقبة أرتال من العربات وهي تتحرك متتابعة بعيدا عن مخيمات البوليساريو، بينما ميليشيات التنظيم حاولت التظاهر بوجود عملية تسجيل للهويات قبل السماح للفارين بالتحرك، ومحاولة الترويج بأن هؤلاء يقصدون المنطقة العازلة.

- Advertisement -

الغالبية الساحقة من الفارين بعيدا عن تندوف قرروا البحث عن ملاذ آمن في شمال الأراضي الموريتانية، في ولايتَي “تيرس زمور” و”أدرار” ثم “داخلة نواذيبو”، ما أثار قلق الأمنيين في بلاد شنقيط.

هذا المد غير المسبوق أثار قلق السلطات الموريتانية التي سبق أن أرست تدابير احترازية لمواجهة مخاطر “كوفيد 19″، أبرزها إغلاق جميع المنافذ الحدودية، وجعلها تطالب بمزيد من اليقظة والصرامة لكبح المتسللين إلى ترابها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.