- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

فين تبان أسي العشابي قدام الفد

محمد بنميلود

من نهار دخل داك الأخ لي سميتو العشابي للتلفزيون ما بقيتش كنتفرج فالتلفزة بشكل نهائي. شفت الحموضة تا عييت وما شفتش بحال الحموضة ديالو. ورغم أننا خلينا ليهم التلفزة لقيتو تابعنا للفيسبوك كي ينتقد حسن الفد متهما إنتاجه بالحموضة.

حسن الفد يا عزيزي راه فنان كبير، وببساطة شديدة هو أهم كوميدي فالمغرب ونقدر نقول ليك في تاريخ المغرب. الكوميديا المغربية دائما كانت إما ساذجة وتستهدف فقط جمهورا أميا وإما كانت تقليدية جدا وإما كانت تجارية فجة وسطحية. بينما مع الفد تشعر بالذكاء وبالعبقرية. تشعر بالدخول في عمق الشخصية بسلاسة وباحترافية، تشعر أيضا أنك أمام عمل يستمتع به الفلاح والفيلسوف معا. قبل الفد كنت قد وصلت إلى خلاصة مفادها أن الدارجة المغربية لا تصلح للتلفزة ولا للسينما ولا للكوميديا باعتبار أنها لغة الشعب، لكن مع الفد غيرت هذه القناعة لتصبح هكذا: الدارجة المغربية باعتبار أنها لغة الشعب إذن هي الأكثر قدرة وعمقا وحياة أن تكون لغة التلفزة والسينما والكوميديا. المشكل ليس في الدارجة بل في غياب فنانين حقيقيين يستعملونها. الكوميديا ليست تهريجا طفوليا ساذجا فقط وحكيا للنكات. بل الكوميديا معرفة وعمق وثقافة وعكس لكل ذلك عبر الموهبة في قالب سلس وبسيط ومضحك. ضحك فني يخلخل مسلمات المجتمع وينتقده بعمق دون مباشرة ودون مواعظ رتيبة.

- Advertisement -

حسن الفد راه ظاهرة ومدرسة وليس فنانا فقط، وراه أيضا مشروع كوميدي متكامل ومفتوح على الخلق والإبداع، ويستحق من الشعب المغربي شي أوسكار تقديرا له، فأين تَبَانُ أنت وسط كل هذا أ السي العشابي؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.