- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

كورونا تتسببات فأزمة ديبلوماسية بين الجزائر وفرنسا

استدعى وزير الشؤون الخارجية الجزائري، أمس الثلاثاء، سفير فرنسا بالجزائر ليبلغه “احتجاج بلاده الشديد” على التصريحات “الكاذبة والبغيضة وكذا القذف” ضد الجزائر التي تم الإدلاء بها مؤخرا بأحد البلاطوهات التابعة لقناة تلفزيونية عمومية فرنسية، حسبما جاء في بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

وأوضح ذات البيان أن “وزير الشؤون الخارجية استدعى يوم الثلاثاء 31 مارس 2020 سفير فرنسا بالجزائر على اثر التصريحات الكاذبة والبغيضة و القذف الذي طال الجزائر وسلطاتها في أحد البلاطوهات التابعة لقناة تلفزيونية عمومية فرنسية”.

وأشار ذات المصدر إلى أن “وزير الشؤون الخارجية الذي طلب من سفير فرنسا بالجزائر نقل هذا الاحتجاج إلى أعلى السلطات في بلده تأسف لكون هذه القناة تصر على تشويه صورة الجزائر في الوقت الذي يجب أن تنصب كل الجهود على محاربة تفشي جائحة كورونا المستجد (كوفيد-19)”.

- Advertisement -

وتم إبلاغ سفارة الجزائر بباريس لـ”رفع دعوى قضائية ضد هذه القناة التلفزيونية والمتدخل الذي أدلى بهذه التصريحات المشينة إزاء الجزائر”.

وجاءت الأزمة بعدما استضافت قناة “فرانس 24″، أول أمس الإثنين، باحثاً من فرنسا، يسمى فرانسيس جيلاس، قال إن السلطات الجزائرية حوّلت مساعدة من الصين لمواجهة الفيروس في الجزائر إلى مستشفى عسكري في العاصمة، وأنه يوجد إهمال للسكان، على حد قوله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.