- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

المواطن أخطأ والقايدة أصابت

خالد البكاري

دويو علينا وجيو علينا،، في فيديو قايدة وجدة، المواطن كان داير مخالفة، سوا كان طالق القرآن، أو طالق الراي،،

القايدة حسب الفيديو تعاملت بصرامة، وماكانش ممكن تدوي بشوية مع الصوت المرتفع للبوق.

- Advertisement -

ما يخص تصوير الحادثة، لا أظن أنه في قانون الصحافة ما يمنع توثيق تدخلات السلطة، بالعكس كنا ديما كنطالبو بعدم عرقلة عمل الصحفيين أثناء تغطية تدخلات السلطة،،

المشكل كان في عدم تغطية وجوه المواطنين، ومن حق هذا المواطن يرفع دعوى ضد المنبر.

مسألة أخرى، انه فاش رجعت للموقع لي بث تدخلات هذه القائدة وجدت عناوين تستهدفها، من قبيل: شوف كيفاش تصرفات القايدة فاش سمعت القرآن، تدخلات غير مقبولة،، وما جاوره،،

يعني إما التصوير لم يكن باتفاق مع القائدة، أو أن الموقع دار عناوين لي كتستهوي الناس، وكتلعب على الوتر الديني والعاطفي،،،

موقفي الشخصي: في هذا الفيديو فقط، المواطن أخطأ، والقايدة أصابت،،

كاين لي غيقول، علاش هادشي مكيكونش ملي كيكون الغنا مطلوق؟

اودي، تدخل السيدة كان باين أنه بسبب الصوت المرتفع، لا بسبب القرآن،، والسيد ماشي غير دار مخالفة، بل أساء للقرآن.

القرآن خاص يكون مصدر سكينة..

نجربو يكون عندنا مرضى فالدار أو دراري صغار او مشغولين فخدمة كتحتاج تركيز، أو باغين نشوفو شي حاجة كنعتبروها مهمة فالتلفاز مثلا،، أو ببساطة بغينا نقراو شي كتاب او القرآن نيت، وتتدبرو معانيه،، طبعا هادشي كلو سيكون متعذرا امام اي صوت مرتفع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.